متى-يبدا-الرضيع-بالاكل

وقبل إستعراض المزيد حول متى يبدا الرضيع بالاكل يجب أولاً أن نستعرض النظام الغذائي للطفل منذ ولادته، حيث يعتمد الطفل منذ ولادته على حليب الأم كمصدر رئيسي للتغذية وخاصة في الشهور الأولي من عمره، ومع نموه وتقدمه في العمر تصبح احتياجاته الغذائية متنوعة وتفكر الأم في إدخال الطعام لطفلها بجانب الرضاعة الطبيعية، حيث يحتاج الطفل في الأشهر الأولى من عمره إلى التغذية السليمة لنمو جسده بطريقة صحية ومنحه الطاقة اللازمة له.

متى يبدا الرضيع بالاكل ؟

أحد أكثر الأسئلة إلحاحاً، يحتاج الطفل إلى تناول طعام إضافي غير حليب الأم لتجنب حدوث مشاكل التغذية وذلك عندما يبلغ الطفل الشهر السادس من العمر لذا يجب على الأم البدء في تقديم الطعام الصلب للطفل في الشهر السادس تقريبًا.

ويُعد الانتقال من الاعتماد المباشر على حليب الأم في الأشهر الأولى إلى نظامٌ غذائي يتضمّن الأطعمة الصلبة شيء مهم لتغذية ونمو الطفل, حيث يمرّ الطفل في ذلك الوقت بالعديد من التغيرات في النمو ولكن قبل البدء بإعطاء الطفل أي نوع من الطعام يجب مراعاة نوعية الطعام وكميته لضمان حصوله على التغذية الصحية التي يحتاجها جسمه في مراحل عمره المختلفة.

متى يبدا الرضيع باكل الزبادي ؟

وهو أحد أكثر الاسئلة المتعلقة بسؤال متى يبدا الرضيع بالاكل العادي ، حيث يُعتبر الزبادى من أهم الوجبات التى يُفضل تقديمها للطفل منذ بداية الشهر السادس، والتي تُعد من الأطعمة الأساسية فى غذائه الأولى بجانب حليب الأم وذلك لمساعدة الطفل في الحصول على النسبة التى يحتاجها من الكالسيوم فى تلك المرحلة.

ويحتوي الزبادي على كميات كبيرة من المعادن والفيتامينات الضرورية لصحة الطفل، كما يُعد مصدر جيد للبروتين والدهون، التي توفر الطاقة اللازمة لنمو الطفل كما أنه يلعب دورًا هامًا في استحلاب الأمعاء وتعزيز الهضم. 

كما يحتوي الزبادي أيضًا على البروبيوتيك الذي يُدعم جهاز المناعة ويساعد أجسام الاطفال في الحصول على البكتيريا النافعة والتخلص من البكتيريا الضارة. 

ويُعد الزبادي العادي غير المُحلى هو أفضل خيار للطفل حيث يتم صنعه من الحليب الكامل، ويحتوي على البكتيريا النافعة التي تُعزز من نمو البكتيريا السليمة في الأمعاء وتساعد أيضًا في عملية الهضم. ويجب أن يكون الزبادي مصنوعًا من الحليب المبستر كامل الدسم، لاحتوائه على الدهون الضرورية لنمو الطفل بشكل جيد.

ويمكن للأم إضافة الفاكهة والخضروات المهروسة والمطبوخة إلى الزبادي العادي للطفل كما يمكن إضافة قطع الفاكهة والخضروات المطبوخة المقطعة إلى قطع صغيرة أيضًا.

ما هي كمية الزبادي للرضع ؟

يجب الحرص عند تقديم الزبادي للرضيع فيُفضل إعطاؤه كمية قليلة جدًا منه، حيث يوجد نسبة ضئيلة من الاطفال الرضع الذين يتحسسون من تناول الزبادي، ويمكن للأم اكتشاف ذلك عند إدخال الزبادي لطفلها في المرة الأولى. 

عند البدء بإطعام الطفل الرضيع الزبادي في إلىوم الأول ابدأي بتقديم ملعقة صغيرة له مع زيادة الكمية تدريجيًا في إلىوم التإلى لمدة أربعة أيام على التوإلى، ويمكنك مراقبة ظهور أي أعراض للحساسية على طفلك مثل الطفح الجلدي أو الإكزيما أو التورم أو الحكة أو سيلان الأنف، وفي حالة ظهور أي من الأعراض يجب التوجه فورًا لطبيب الاطفال وإذا لم تظهر أي أعراض للحساسية على طفلك بعد تناول الزبادي لمدة أربعة أيام يمكنكِ تقديم الزبادي لطفلك ضمن نظامه الغذائي. 

ما هي الوجبات الصحية للاطفال الرضع ؟

يجب أن يبلغ الرضيع ستة أشهر قبل إدخال الأطعمة الصلبة إلى نظامه الغذائي، وخاصة عندما يظهر الطفل اهتمامًا بالأطعمة الصلبة كما أن هناك علامات تشير إلى نمو وتطور الرضيع بشكل مناسب، ويجب أيضًا استشارة الطبيب لبدء إطعام الرضيع الأغذية الصلبة.

ويُفضل الحذر من الأطعمة التي قد تسبب تحسس للطفل مثل الألبان والبيض والسوداني والقمح والصويا والأسماك، كما يجب إطعام الرضيع كمية قليلة جدًا تُقدر بمعلقة واحدة أو اثنتين من الطعام. ويُنصح بوجبات بسيطة من مكون غذائي واحد مهروس، حيث يتم اختبار واكتشاف الأطعمة التي قد تتسبب بالتحسس في تلك الفترة, ونوضح في الآتي بعض الوجبات الخاصة بالرضع.

  1. الموز المهروس

    يُعتبر الموز من أفضل الأطعمة للأطفال الرضع لاحتوائه على البوتاسيوم والألياف الهامة للجسم، بجانب احتوائه على مضادات طبيعية للحموضة والانتفاخ مما يجعله سهل الهضم، ويمكن تحضير وجبة الموز المهروس من خلال تقشير ثمرة موز صغيرة وهرسها باستخدام الشوكة جيدًا وتقديمها للطفل.

  2. البطاطا المهروسة

    تُعد البطاطا من أكثر الأطعمة الغنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة والألياف مما يجعلها غذاء جيد للأطفال الرضع, ويمكن تحضيرها عن طريق وضع البطاطا الحلوة في الفرن لمدة 45 دقيقة على درجة حرارة 180-200، ثم تقطيعها إلى نصفين وتفريغ محتواها في الخلاط وهرسه جيدًا مع إضافة الماء أو حليب الرضع للحصول على خليط مهروس.

  3. الجزر المهروس

    يُعتبر الجزر من أفضل الأطعمة الصلبة للأطفال الرضع لأحتوائه على فيتامين (أ) ومضادات الأكسدة التي تُساهم في نمو الطفل بشكل صحي، ولتحضير وجبة الجزر المهروس يتم تقشيره وتقطيعه إلى أجزاء صغيرة، ثم سلقه في ماء مغلي لمدة 25 دقيقة، ثم يترك حتي تبرد وبعد ذلك وضعه في الخلاط وهرسه للحصول على مهروس جيد.

متى يأكل الطفل البيض؟

يُعد البيض أحد أهم العناصر الغذائية الغنية بالبروتين والكالسيوم المفيدة للأطفال الرضع في فترة النمو وخاصة لنمو العضلات والأسنان, لذا يُنصح بإدخال البيض للطفل الرضيع في وقت مبكر من العمر، حيث يُعتبر من أهم الأطعمة التي تُساعد على نموه بشكل صحي وسليم.

يُنصح بتقديم البيض للرضيع بعد إتمامه الشهر السادس من عمره ويجب أن تقدمي له صفار البيض أولًا لمدة أربعة أيام مع مراقبة ظهور أي أعراض للحساسية على الطفل, إذا لم تظهر أي أعراض للحساسية على طفلكِ بعد تناول صفار البيض، يمكنكِ إدخال بياض البيض بكمية قليلة في البداية لمدة أربعة أيام على التوإلى ومراقبة ظهور أعراض الحساسية.

يجب طهي البيض جيدًا قبل تقديمه للرضيع لأن البيض الغير مطبوخ بشكل جيد قد يحتوي على بكتيريا السالمونيلا التي من الممكن أن تُسبب التسمم الغذائي. ويُفضل عدم الاعتماد على البيض كوجبة أساسية يومية للرضيع مع مراعاة التنويع في مصادر البروتين مثل الدجاج والألبان.

ينبغي عدم إطعام الرضيع أي طعام يحتوي على البيض النيئ أو غير المطهو جيدًا مثل خليط الكيك أو المايونيز.

متى يأكل الرضيع السمك؟

تُعتبر الأسماك مصدرًا جيدًا للفيتامينات خاصةً A و D و E بالإضافة إلى دهون أوميغا صحية, وتحتوي أيضًا على العديد من العناصر الغذائية الضرورية لنمو الطفل لذا من الضروري إدخالها في النظام الغذائي للأطفال وخاصة الرضع ولكن عند سن معين.

يُنصح بإضافة السمك إلى قائمة طعام الطفل الرضيع بعد بلوغه ستة أشهر ويمكنك إطعام الرضيع أي نوع من السمك مع ضرورة تجنب الأسماك التي تحتوي على كميات كبيرة من الزئبق لأنها من الممكن أن تضر الجهاز العصبي له.

يجب أولًا اختبار رد فعل الرضيع من تناول الأسماك عن طريق تقديم كمية قليلة منه ومراقبة ظهور أي أعراض للحساسية عليه مثل الطفح الجلدي، آلام في البطن، الإسهال، الحكة، تورم في الشفاه فإذا كان الطفل لديه مثل هذه العلامات يجب التوقف فورًا عن إطعامه السمك واستشارة الطبيب.

متى يأكل الطفل التونة المعلبة؟

تُعد التونة من أفضل أنواع الأسماك الغنية بالأوميجا 3 والبروتينات والعناصر الغذائية الضرورية لنمو الجسم, كما أنها تحتوي على الفيتامينات والمعادن الهامة لصحة الطفل ونموه.

وتحتوي التونة المعلبة على نسبة عإلىة من الزئبق الذي يؤثر على الجهاز العصبي لدى الاطفال ويمكن أن يؤدي إلى تسمم الطفل, لذلك يُنصح بتجنب الأطعمة المعلبة لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الأملاح والمواد الحافظة الضارة على صحة الطفل. 

لا يُنصح بأن يتناول الاطفال سمك التونة في سن صغير ولكن من المستحب أن يتناول الاطفال القليل من أسماك التونة المعلبة عند الضرورة لتجنب تسمم الزئبق.

متى يبدأ الطفل فى شرب الماء؟

يُنصح بإعطاء الطفل الرضيع الماء عند بلوغه أربعة أو ستة أشهر وذلك مع بداية إدخال الأطعمة الصلبة إلىه، ولكن من الأفضل عدم إعطاء الطفل الماء قبل بلوغه الشهر السادس من عمره، بسبب اعتماده في هذه المرحلة على الرضاعة الطبيعية والتي تكون كافية له.

ويُعد إعطاء الماء للأطفال الرضع أقل 6 أشهر غير صحي حيث أنه من الممكن أن يتداخل مع قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية المفيدة في حليب الأم، كما أنه قد يجعل الطفل يشعر بالشبع، مما يحد من رغبته في تناول الطعام.

يمكنك إدخال كمية بسيطة من الماء مع الطعام للطفل والتي تُقدر بربع كوب ماء يوميًا مع كل وجبة طعام وذلك عند بداية إدخال الطعام الصلب للطفل مع عمر 4-6 أشهر, وقد ينصحك الطبيب بإعطاء الطفل القليل من الماء قبل ذلك إذا كان طفلك يعانى من الإمساك لتحسين حالته.

يجب الحذر جيداً بأن تكون المياة التي تقدم للطفل أن تكون من خلال فلتر عالي الجودة لا يقل عن 5 مراحل RO لتنقية المياه بشكلٍ كامل حتى تكون صالحة تماماً للشرب.

كوني أول من تقييم هذا الموضوع (لستِ بحاجة إلى تسجيل)