اسباب-تساقط-الشعر-بكثرة

ما هي أسباب تساقط الشعر بكثرة؟

تساقط الشعر واحدة من أكثر المشاكل التي يعاني منها غالبية النساء, وأيضًا الرجال والأطفال, نتيجة للعديد من الأسباب, والتي قد تتسبب في الإزعاج وعدم الراحة لدى البعض, ويُعتبر تساقط كمية من الشعر يوميًا من الأمور الطبيعية, ولكن في حال فقدان الكثير من الشعر وبشكل مفاجئ, فقد يدل ذلك على وجود سبب مرضي معين، ولذلك سنتناول سوياً اسباب تساقط الشعر بكثرة مع الحلول الفعالة.

ويجب معرفة الأسباب الكامنة وراء تساقط الشعر بكثرة وطرق الوقاية منه, والذي من الممكن أن يحدث في أي مرحلة زمنية من العمر, ولأسباب عديدة ومختلفة, كما أن هناك بعض العوامل التي تؤثر على صحة الشعر وتمنع نموه بشكل صحي, وتتسبب في تساقطه مثل الأمراض النفسية وتناول أنواع معينة من الأدوية.  

أسباب تساقط الشعر بكثرة

  1. التغيرات الهرمونية اول اسباب تساقط الشعر بكثرة

    تٌعتبر التغيرات التي تحدث في مستويات الهرمون بالجسم من أهم الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر بكثرة خاصة أثناء الحمل والولادة والرضاعة وانقطاع الطمث, حيث يؤثر ذلك على نسبة هرمون الأستروجين في جسم المرأة, والتي تؤثر بدورها على الجسم بشكل عام والشعر أيضًا وتتسبب في تساقطه بشكل ملحوظ.

    وقد يعود الشعر لطبيعته بعد فترة الحمل والولادة, لأنها تُعد من الحالات المؤقتة, وقد تستمر لفترة دائمة مع بعض النساء, كما أن المشاكل النفسية والعصبية الناتجة عن التغيرات الهرمونية تؤدي أيضًا إلى تساقط الشعر مثل القلق والتوتر والاكتئاب, والتي تتوقف عن علاج الاضطراب الهرموني أو تحسن الحالة النفسية.

    ويتمثل علاج ذلك في زيارة الطبيب لتحديد السبب الأساسي وراء تساقط الشعر ووضع خطة علاجية لذلك, والتي تشمل تناول بعض الأدوية التي تُساعد في تصحيح مستويات الهرمونات في الجسم, والالتزام بتناول الأطعمة الغذائية الهامة لصحة الشعر خاصة الفواكه والخضروات, بالإضافة إلى شرب كمية كافية من الماء يوميًا.

    ومن الممكن أن يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى حقن الشعر بالبلازما والكولاجين, التي تمد الجسم بالعناصر الضرورية التي يحتاجها لنموه وتعزيز صحته مثل الفيتامينات والبروتينات, ما يغذي بصيلات الشعر ويُساهم في نموها من جديد.

  2. العوامل الوراثية

    تلعب العوامل الوراثية دورًا هامًا في تساقط الشعر, وهي واحدة من أكثر الأسباب انتشارًا لدى النساء، فقد يكون ذلك مرتبط بإصابة أحد أفراد الأسرة بتساقط الشعر أو الصلع أو الثعلبة, حيث يكون شعر المرأة خفيفًا في بعض المناطق خاصة في الجزء العلوي من الرأس، وعادة ما تُصاب به بعد انقطاع الطمث.

    وفي حال الإصابة بذلك يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور لوصف العلاج المناسب, حيث تتوافر بعض الأنواع من الأدوية التي تعمل على إعادة نمو الشعر من جديد في المناطق المصابة.

  3. الإصابة ببعض الأمراض

    قد تؤدي الإصابة ببعض الأمراض في التأثير على صحة الشعر والتسبب في سقوطه بكثرة مثل السرطان, ارتفاع ضغط الدم, الاكتئاب, أمراض القلب، ضعف الجسم بشكل عام, اضطرابات الجهاز المناعي, والعدوى البكتيرية في فروة الرأس.

    ويلجأ الطبيب في مثل هذه الحالات إلى التقنيات الحديثة في علاج تساقط الشعر مثل الليزر وجراحة زراعة الشعر وحقن البلازما, والتي تتم على عدة جلسات يحددها حسب حالة المريض للحصول على النتيجة المطلوبة, وإعادة نمو الشعر مرة أخرى.

  4. تناول أدوية معينة

    يوجد بعض أنواع الأدوية التي تتسبب في تساقط الشعر بكثرة, خاصة الأدوية الكيميائية المستخدمة في علاج بعض الأمراض مثل السرطان, وأيضًا مضادات التخثر والأدوية المستخدمة في علاج مرض النقرس أو ارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب وحبوب منع الحمل.

    وقد يقوم الطبيب في هذه الحالة بوصف دواء مختلف لوقف تساقط الشعر, بالإضافة إلى التوقف عن الأدوية المسببة للتساقط لفترة معينة.

  5. قلة العناية بالشعر الاكثر شيوعاً ضمن اسباب تساقط الشعر بكثرة

    قلة العناية بالشعر واحدة من الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مفرط, والتي تشمل غسل الشعر بكثرة وباستخدام أنواع رديئة من الشامبوهات, عدم ترطيب الشعر وتغذيته باستمرار, استخدام مستحضرات غير مصرح بها طبيًا للشعر, تجفيف الشعر بشكل خاطيء, واستعمال المكواه ومجففات الشعر بكثرة.

    وفي معظم هذه الحالات ينمو الشعر من جديد بشكل طبيعي, ومن الممكن اللجوء إلى العلاج الطبي, في حال تساقطه بكثرة, ولكن بعد استشارة الطبيب لتحديد العلاج المناسب, فضلا عن الاهتمام بتغذية الشعر وترطيبه, استخدام المنتجات الطبية المصرح بها, تدليك فروة الرأس بانتظام, وتناول العناصر الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات الهامة للشعر.

  6. تسريحات الشعر

    تتسبب العديد من تسريحات الشعر التي تلجأ إليها الكثير من النساء والفتيات في تساقط الشعر بشكل مبالغ فيه, مثل ذيل الحصان والكعكة والضفائر, لأنه يتم فيها شد الشعر وتكسره, والتأثير السلبي على البصيلات, ما يؤدي إلى تساقط الشعر من الأمام ويظهر بشكل خفيف.

    لذا يجب تجنب التسريحات التي تؤذي الشعر وتتسبب في تساقطه باستمرار, وترك الشعر على طبيعته لتقليل تساقطه.

  7. سوء التغذية الشائع ضمن اسباب تساقط الشعر بكثرة

    يُعد اتباع نظام غذائي سيء وقلة تناول العناصر الغذائية المختلفة من أبرز الأسباب المؤدية إلى تساقط الشعر, فالشعر بطبيعته مثل الجسم يحتاج إلى الفيتامينات والبروتينات والمعادن لكي ينمو بشكل صحي وسليم, لذا فإن نقص بعض الفيتامينات في الجسم وخاصة فيتامين ب يؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مفاجيء وملحوظ, كما يتسبب اتباع بعض الأنظمة الغذائية الخاصة بفقدان الوزن في تساقطه أيضًا.

    وينبغي الاهتمام بتناول كافة العناصر الغذائية المتنوعة الضرورية لصحة الشعر والتي تعمل على تغذيته ونموه ووقايته من التساقط والتلف مثل الفيتامينات كفيتامين B والمعادن كالزنك والحديد, والإكثار من تناول الخضروات والفواكه المختلفة, والأطعمة الغنية بالبروتينات مثل البيض والألبان والأسماك واللحوم والدجاج, وأحماض أوميغا3 الدهنية, بالإضافة إلى تجنب اتباع نظام عذائي معين لفقدان الوزن, وفي حالة الرغبة في ذلك من الأفضل استشارة الطبيب أولًا لتحديد النظام المناسب.

  8. تصفيف الشعر احد اسباب تساقط الشعر بكثرة

    تؤدي العادات السيئة التي تقوم بها العديد من النساء والفيتات في تساقط الشعر خاصة عند تصفيفه, حيث يقوم بعضهن بشد الشعر بعنف أو الإفراط في تمشيطه باستخدام الفرشاة أو الأدوات الأخرى مثل المجفف ومكواة الشعر, والتي تؤثر جميعها على جذور الشعر وتتلف البصيلات وتتسبب في التهابها, ويؤدي لسقوطه بكثرة.

    كما أن الإفراط في غسل الشعر وتنظيفه، استعمال المجفف بشكلٍ مكثف، واستخدام الصبغات الكيميائية التي تحتوي على مواد ضارة, تؤثر على صحة الشعر وتؤدي إلى تساقطه وفقدانه.

    ويتمثل علاج ذلك في الابتعاد عن تصفيف الشعر بعنف وتجفيفه برفق وتمشيطه بلطف لتجنب سقوطه, فضلا عن عدم ممارسة السلوكيات الخاطئة مع الشعر عند تمشيطه وتجفيفه للحفاظ على صحته ونضارته.

  9. الاضطرابات النفسية

    تؤثر الحالة النفسية والمزاجية على صحة الشعر بشكل كبير, حيث أن الشعور بالقلق والتوتر والضغط النفسي والعصبي من الأسباب الرئيسية وراء تساقط الشعر المفاجئ, فقد يعاني الكثير من الأشخاص من ترقق الشعر وسقوطه بعد موت أحد أفراد العائلة أو التعرض لصدمة نفسية أو عصبية, لأن ذلك يؤدي إلى وقف دورة نمو الشعر ولكن بشكل مؤقت.

    ومن الممكن التغلب على ذلك من خلال البعد عن مسببات الحالة النفسية والضغوط والتوترات, واللجوء للهدوء والراحة والاسترخاء, ويمكن أيضًا ممارسة بعض التمارين الرياضية مثل اليوغا وتمارين التأمل لتخفيف حدة القلق والتوتر.

  10. علاجات الشعر المختلفة

    قد تتسبب بعض العلاجات التي يعتمدها البعض في التأثير على نمو الشعر, فالزيوت الساخنة والعلاجات البديلة للشعر قد تؤدي إلى التهاب بصيلات الشعر, وبالتالي يتساقط وقد لا ينمو مرة أخرى, كما أن هناك بعض كريمات الشعر والشامبوهات والبلسم التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة, تسبب أيضًا تساقطه بشكل ملحوظ.

    ولعلاج ذلك ينبغي التعامل مع الشعر بشكل صحيح والابتعاد عن وضع الزيوت الساخنة عليه أو المنتجات الضارة والسلوكيات الخاطئة, حتى لا يتلف ويتساقط ويكون من الصعب علاجه في حال الوصول لمراحل متقدمة.

كوني أول من تقييم هذا الموضوع (لستِ بحاجة إلى تسجيل)