فيلر-الخدود

فيلر الخدود

يُعد فيلر الخدود أو الوجه من اهم التقنيات الطبية الحديثة في عالم التجميل فهو علاج يهدف إلى التخفيف من التجاعيد حول العينين والخطوط التي تظهر في الخدين والفم وجبهة الراس, كما يُساعد على إبراز الخدود بمظهر جميل وجذاب.

ويلجا بعض الاشخاص للعلاج بالفيلر إذا كان لديهم خدود مسطحة او رقيقة ومع التقدم في العمر حيث يفقد الوجه الدهون الخاصة به ويبدا في الترهل لذلك يقوم الطبيب بحقن الفيلر تحت الجلد في الخدين مما يُساعد على امتلاءها واستعادة حجمها الطبيعي مرة اخرى.

ويتم حقن الفيلر في الوجه على يد طبيب متخصص حيث يقوم باستخدام إبر رفيعة جدًا والتي تصلح للاستخدام في مختلف مناطق الوجه ويقوم بتوزيع مادة الفيلر تحت الجلد بشكل دقيق مما يؤدي إلى امتلاء الخدود والتخلص من علامات التجاعيد وظهور البشرة بمظهر جميل ومشرق.

ويقوم الطبيب ايضًا بتحديد نوع مادة الفيلر المناسبة للشخص لان كل بشرة تختلف عن الاخرى, ويتم ذلك بعد الكشف الدقيق على الوجه وإجراء بعض التحاليل لتحديد نوع الفيلر المناسب ولتجنب حدوث اي آثار جانبية بعد عملية الحقن.

انواع فيلر الخدود أو الوجه

  1. فيلر الدهون الذاتية

    ويعتمد هذا النوع على شفط كمية من الدهون من منطقة اخرى في جسم الشخص وحقنها في الوجه, ويتميز بانه آمن فهو يعتمد على الدهون الطبيعية التي يتم استخراجها من الجسم وليس له اي مخاطر ولكنه غير دائم اي يختفي بعد مرور فترة معينة من الوقت.

  2. فيلر حمض الهيالورونيك

    يُعتبر هذا النوع من اكثر انواع الفيلر انتشارًا حيث تنتج البشرة هذا الحمض بشكل طبيعي لذلك فهو آمن جدًا ويُساعد في التخلص من التجاعيد بشكل كبير، كما انه يعمل على زيادة نسبة الماء في الخدود مما يمنحها النضارة والحيوية.

    ويُعالج هذا النوع ايضًا الندوب الناتجة عن حب الشباب والخطوط الناتجة عن الابتسامة العميقة والعبوس بين الحاجبين, كما انه يُساعد على إعادة تحديد خطوط الشفة مرة اخرى وعلاج الندوب الناتجة عن الحروق بشكل كبير.

  3. فيلر الكولاجين

    يُعد الكولاجين احد المكونات الطبيعية الموجودة في البشرة فهو يُساهم في تجدد الخلايا والانسجة بشكل طبيعي مما يمنح البشرة النضارة والمرونة لذلك فهو من اكثر الانواع امانًا ولكن نتائجه تدوم لفترة زمنية قليلة مقارنة بالانواع الاخرى, كما ان حقن الجلد بالكولاجين قد يُسبب الحساسية لدي بعض الاشخاص.

  4. فيلر حمض البولي لاكتيك

    يُتكون هذا الحمض من مادة صناعية والتي تُحفز الجسم على إنتاج الكولاجين مما يُزيد من حجم الخدين بشكل طبيعي وتظهر نتائجه بعد عدة اشهر من حقنه في الوجه وتدوم لمدة عامين.

    ويُساهم هذا النوع في علاج التجاعيد العميقة مثل طيات الانف الشفوية والقضاء على الندوب الناتجة عن الاكتئاب وعلاج ضعف الوجه الناتج بسبب بعض الادوية, كما انه يعمل على تعزيز عظام الخدين وزيادة حجمهما وعلاج الشفاه الرقيقة وإبرازها بشكل جذاب وقوي.

  5. فيلر كالسيوم هيدروكسي لاباتيت

    يعتمد هذا النوع على إبراز حجم الخدود وإعادة تكوين خط الفك بشكل طبيعي, كما انه يُساعد فى علاج التجاعيد العميقة وتستمر نتائجه لفترة تتراوح بين سنة إلى 3 سنوات.

    ويستخدم هذا النوع لعلاج حالات عبوس الوجه وتعزيز مظهر الخدين وإبراز ملامح الوجه الاخرى, كما انه يعمل على تحسين حجم المناطق في الوجه.

فوائد فيلر الخدود أو الوجه

  1. يُساعد الفيلر في زيادة حجم الخدود والتي ادي إلى نقصانها بعض العوامل مثل التعرض لاشعة الشمس او الوراثة او نمط الحياة.
  2. يُساعد الفيلر في إخفاء التجاعيد الخفيفة والمتوسطة والعميقة بشكل كبير.
  3. يُساهم الفيلر في تعويض الدهون التي يفقدها الوجه نتيجة فقدان كمية كبيرة من الوزن.
  4. يُستخدم الفيلر ايضًا لتعويض الدهون التي تفقدها البشرة نتيجة التقدم الطبيعي في السن والذي ينتج عنه ظهور التجاعيد او نقص في حجم الخدود.
  5. يُعالج الفيلر شحوب الوجه بشكل كبير لانه يمنح البشرة النضارة والحيوية والمرونة.
  6. يعمل الفيلر على التخلص من الندبات وتحسين مظهرها بشكل كبير.
  7. يُساهم الفيلر ايضًا في ملء الشفاه الرقيقة ومنحها مظهر جذاب ومشرق.

اضرار فيلر الخدود أو الوجه

  1. قد يؤدي الحقن بالفيلر إلى الإصابة ببعض الكدمات او التورم في الوجه.
  2. قد يتسبب الفيلر في ظهور تكتل تحت الجلد بسبب عدم توزيع المادة بكميات مناسبة في اماكن الحقن.
  3. قد يؤدي الفيلر إلى الإصابة بنزيف في اماكن الحقن.
  4. قد يتسبب الفيلر في حدوث ورم حبيبي بسبب عدم قدرة الجهاز المناعي بالتعامل مع المادة المستخدمة في الفيلر.
  5. قد يؤدي الفيلر إلى حدوث تشوهات في الوجه في حالة حقن المادة بكمية اكبر من اللازم.
  6. قد يؤدي الفيلر إلى حدوث شلل في عضلات الوجه في حالة حقنه بطريقة خاطئة.
  7. قد يتسبب الفيلر في ظهور حساسية جلدية شديدة.
  8. قد يؤدي الفيلر إلى حدوث عدوي في مواضع الحقن.

خطوات تطبيق فيلر الوجه

  1. يقوم الطبيب بفحص الوجه جيدًا وتحديد الاماكن المراد إبرازها في الخدود ووضع علامات عليها.
  2. يقوم بعد ذلك بتطهير اماكن الحقن بمواد مضادة للبكتيريا والجراثيم.
  3. يستخدم الطبيب مخدر سواء كان مرهم او تخدير موضعي او حقن قبل البدء في تطبيق الفيلر.
  4. يقوم الطبيب بحقن الفيلر في المناطق المحددة ويستغرق ذلك عدة دقائق ثم يقوم بتدليك الوجه جيدًا للتاكد من وصول الفيلر في الاماكن المطلوب علاجها.
  5. ينصح الطبيب باستخدام اكياس الثلج على الوجه لتخفيف الالم ومنع الالتهاب.

نتائج فيلر الوجه

تظهر نتائج الفيلر على الوجه بعد حقنه بشكل مباشر وتستمر لفترات مختلفة تصل إلى عدة اشهر او عدة سنوات تبعًا لنوع الفيلر المستخدم ، كما ان اتباع الاهتمام بصحة البشرة واتباع نظام غذائي صحي يساعد بشكل كبير في استمرار نتائج الفيلر لاطول فترة ممكنة.

مميزات فيلر الوجه

  1. يتميز فيلر الوجه بظهور نتائجه بشكل سريع حيث يمكن رؤية النتائج بعد الحقن مباشرة.
  2. يُحقق فيلر الوجه نتائج هائلة في القضاء على التجاعيد وإبراز الوجه بمظهر جذاب وجميل واكثر صحة ونضارة.
  3. يتميز الفيلر بعدم حاجته إلى التخدير بشكل كامل ولكن يمكن استخدام كريم تخدير موضعي قبل حقنه في الوجه.
  4. يتميز الفيلر ايضًا بانه آمن جدًا لاحتوائه على المواد الطبيعية في مكوناته مثل الكولاجين, كما ان لا يحتاج إلى الجراحة او التخدير التام.
  5. يُستخدم لفيلر الوجه مواد تمتصها البشرة بكل سهولة وغير ضارة بصحتها لذلك فهي لا تُسبب الإلتهاب او الحساسية.
  6. تُعد حقن فيلر الوجه غير مكلفة مقارنة بالوسائل الاخرى مثل عمليات التجميل الجراحية.

المرشحون لحقن فيلر الوجه

  1. الاشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة ووزن مثالي.
  2. الاشخاص الذين لديهم القدرة على العناية الجيدة بصحة الجلد والبشرة.
  3. الاشخاص الذين يعانون من عدم تناسق الخدود مع الوجه.
  4. الاشخاص الذين لديهم خدود ضعيفة ومسطحة وغير بارزة بشكل مناسب.
  5. الاشخاص الذين يعانون من ظهور علامات التقدم في السن بشكل واضح.

مخاطر فيلر الوجه

تختلف المخاطر التي يُسببها فيلر الوجه تبعًا لنوعه وكميته وهي كالاتي:

  1. ظهور بعض حبوب الشباب.
  2. عدم تناسق في شكل الجلد.
  3. حدوث طفح جلدي والشعور بالحكة.
  4. إحمرار الجلد وتورم بعض المناطق.
  5. ظهور تقرحات جلدية بسبب اضطراب تدفق الدم.
  6. الإصابة بالعمي.

المصادر

  1. Injectable Fillers Guide
  2. Dermal fillers: The good, the bad, and the dangerous
كوني أول من تقييم هذا الموضوع (لستِ بحاجة إلى تسجيل)