الدورة-الشهرية

الدورة الشهرية

الدورة الشهرية هي واحدة من أهم التغيرات الطبيعية التي تحدث في جسد المرأة استعدادًا للحمل، حيث يكون الرحم في حالة استعداد لاستقبال البويضة المخصبة وفي حالة عدم حدوث التبويض- عن طريق الحيوانات المنوية – يقوم الرحم بالتخلص من البويضة من خلال نزول الدم وطرده من الجسم والذي يسمي بالحيض أو الطمث.

وتأتي الدورة الشهرية للفتيات في مرحلة البلوغ وتكون غالبًا من سن الـ11 حتي الـ15 وقد تعاني معظمهن من العديد من الأعراض نتيجة لتغير الهرمونات الأنثوية وهما هرمونات الإستروجين والبروجسترون مثل الشعور بالمغص وألم في البطن, التقلبات المزاجية وألم الثدي.

مدة الدورة الشهرية

تأتي لمعظم النساء كل 28 يومًا تقريبًا وقد تطول أو تقصر هذه المدة – من 21 إلى 35 يومًا- حسب طبيعة جسد كل امرأة, وتستمر مدتها من 3 إلى 7 أيام، وقد تختلف أيضًا أيام الدورة من فتاة لآخرى.

ويقوم جسد المرأة باحتباس الماء أثناء فترتها وذلك بسبب التغيرات الهرمونية مما يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ وزيادة الوزن.

أعراض الدورة الشهرية

  1. الشعور بألم وتقلصات أسفل منطقة البطن.
  2. الشعور بألم في منطقة الظهر.
  3. التقلبات المزاجية مثل الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب.
  4. عدم القدرة على النوم بشكل جيد.
  5. الشعور بالصداع وألم في الرأس.
  6. ظهور البثور وحبوب الشباب في البشرة بشكل ملحوظ.
  7. الميل إلى تناول المزيد من الأطعمة وخاصة السكريات والموالح.
  8. الشعور بألم بسيط في الثدي وكبر حجمه وانتفاخه.

فوائد الدورة الشهرية

  1. التنبؤ بحدوث الحمل من خلال معرفة موعد التبويض مما يزيد من فرص الإنجاب لدي المرأة.
  2. تنظيف جسد المرأة من السموم حيث يقوم بالتخلص من الحديد الزائد والبكتيريا والميكروبات مما يؤدي إلى الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  3. تعزيز العلاقة الجنسية بين الزوجين بسبب توقفهم عن ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحيض، مما يزيد من الرغبة الجنسية بينهم بعد انتهاءها.
  4. تحمي المرأة من الإصابة ببعض الأمراض وخاصة المنقولة جنسيًا.
  5. تُساعد المرأة على معرفة وجود أي مشكلات صحية أو حدوث خلل في الهرمونات لديها.
  6. تهيئة جسم المرأة لحدوث الحمل.
  7. قد تُساهم في تحسين الحالة النفسية لدي المرأة بسبب إنتاج هرمون الإندروفين الذي يُزيد من الشعور بالسعادة.
  8. تُساعد في حماية المرأة من التقدم في العمر والحفاظ على الشباب والحيوية والنشاط.

حساب الدورة الشهرية

ينبغي على المرأة معرفة موعد بدأ آخر دورة شهرية لها وعدد أيام استمرارها والفترة بين آخر دورة لها والدورة السابقة لها وذلك لحساب موعد الدورة الشهرية بشكل صحيح.

وتتراوح الفترة الزمنية للدورة الشهرية ما بين 25 و30 يومًا والتي تختلف من امرأة لآخرى ولكنها تأتي لمعظم النساء كل 28 يومًا وقد تختلف أيضًا الفترة بين كل دورة والتالية لها لدي العديد من السيدات.

وعند حساب موعد الدورة الشهرية التالية يجب إضافة متوسط عدد الأيام بين كل دورة والتي تليها – 28 يومًا- إلى اليوم الأول لآخر دورة منتهية، مثال على ذلك إذا كان يوم واحد في الشهر هو أول يوم لآخر دورة فمن المتوقع أن تكون الدورة التالية هو يوم 29 من نفس الشهر.

مشروبات تنزل الدورة الشهرية

تعاني العديد من السيدات من تأخر نزولها لديهن نتيجة لبعض العوامل المؤثرة في الهرمونات الأنثوية مثل الحمل, تكيس المبايض, التوتر, زيادة الوزن واستخدام وسائل منع الحمل المختلفة.

ويوجد بعض المشروبات التي تُساعد على نزول دم الحيض وهي:

  1. القرفة

    تُعد القرفة من أكثر المشروبات التي تُساهم في نزولها للمرأة لاحتوائها على فيتامينات ومواد مطهرة تعمل على تخليص الجسم من البكتيريا والسموم.

  2. الزنجبيل

    يُعتبر الزنجبيل من أهم المشروبات العشبية التي تُساعد في نزول دم الحيض لأنه يعمل على زيادة تقلصات الرحم لدي المرأة.

  3. البقدونس

    يُعد البقدونس من أهم المشروبات التي تُساهم في تسهيل نزولها حيث يعمل على تقليل تشنجات البطن وتحفيز تقلصات الرحم.

  4. الحلبة

    تُساعد الحلبة في نزول دم الدورة الشهرية بشكل كبير, كما أنها تُقلل من الشعور بالألم خلال فترة الحيض.

  5. القرنفل

    يُعتبر القرنفل من أهم الأعشاب التي تُساهم في نزولها بشكل سريع لأنه يعمل على تنظيف الرحم, كما أنه يُخفف من آلام الحيض.

حبوب تنزيل الدورة الشهرية

تلجأ بعض النساء إلي تناول حبوب تنزيلها لتسريع نزولها وذلك في حال عدم وجود حمل وتأخرها عن موعدها المتوقع حيث تحتوي على بعض الهرمونات مثل الأستروجين والبروجستين التي تُساعد على نزول دم الحيض.

  1. ميدروكسي بروجسترون

    يُعتبر هذا الدواء من أكثر الأنواع استخدامًا لتسريع نزولها لاحتوائه على هرمون البروجيستيرون الصناعي الذي ينتجه الجسم بشكل طبيعي بعد عملية التبويض, لذلك يقوم الطبيب بوصفه للنساء اللاتي يعانين من انقطاع الدورة الشهرية وعدم انتظامها.

  2. نوريثيستيرون

    يُعد هذا الدواء أحد الحبوب التي تُساعد على نزولها لاحتوائه على هرمون البروجيسترون مما يُساعد في انتظامها وعلاج غزارتها.

    ويستخدم أيضًا لعلاج مشكلة انقطاع الحيض, نزيف الرحم, الانتباذ البطاني الرحمي ولمنع الحمل.

  3. مكملات فيتامين سي

    قد تُساعد مكملات فيتامين سي في نزولها لقدرتها على تحفيز هرمونات البروجيسترون والإستروجين في جسم المرأة مما يسهل من نزول الحيض.

حبوب تأخير الدورة الشهرية

تلجأ بعض النساء إلي استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية وذلك للعديد من الأسباب منها عدم انتظام الحيض, الرغبة في صيام شهر رمضان, السفر وتحديد موعد الزفاف حيث تحتوي الحبوب على هرمون الأستروجين والبروجستين اللذان يُساعدان على تأخيرها.

  1. حبوب منع الحمل

    يمكن استخدام حبوب منع الحمل لتأخير الدورة الشهرية وخاصة التي تحتوي على مادة اثينيل استراديول لقدرتها في الحفاظ على هرمون البروجسترون في الجسم مما يؤثر على بطانة الرحم ويؤدي إلي تأخير نزول الدم.

    ويمكن البدء في تناول هذه الحبوب قبل ثلاثة أيام من موعدها مع الإستمرار في تناولها لمدة تصل إلي 3 أسابيع حيث تأتي الدورة بعد توقف الحبوب بثلاثة أيام.

  2. حبوب البروجسترون

    يمكن استخدام الحبوب التي تحتوي على هرمون البروجسترون لتأخيرها حيث تُساهم في عدم نزول الدم طوال فترة تناولها, كما أنها تُساعد في تنظيمها بشكل جيد, ويتم تناولها في اليوم الـ15 من بدئها حيث تأتي الدورة بعد التوقف عن تناولها من 3 إلي 7 أيام.

أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات

يوجد العديد من الأسباب التي قد تتسبب في تأخرها بعد الزواج وهي:

  1. حبوب منع الحمل

    قد يتسبب تناول حبوب منع الحمل في تأخر الدورة الشهرية لاحتوائها على هرموني الإستروجين والبروجسترون اللذان يؤثران على حدوث التبويض وتأخر نزول الحيض.

  2. التعب والتوتر

    قد يتسبب شعور المرأة بالإجهاد والقلق والتوتر إلي تغيير الهرمونات لديها مما يؤثر بدوره على تأخر نزولها.

  3. تغير الوزن

    قد يؤدي الزيادة في الوزن أو نقصانه لدي المتزوجات إلي عدم انتظام الدورة الشهرية وتأخرها نتيجة التأثير على مستويات الهرمونات لديها.

  4. تكيس المبايض

    يُعتبر مرض تكيس المبايض من أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية لأنه يؤثر على نزول الحيض حيث يعمل على زيادة إنتاج هرمون الأندروجين، مما يتسبب في حدوث خلل في الهرمونات الأنثوية.

أسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات عن موعدها

  1. الإصابة ببعض الأمراض

    قد يؤثر إصابة المرأة ببعض الأمراض مثل السكري أو تكيس المبايض أو اضطرابات الجهاز الهضمي على انتظامها لديها.

  2. الغدة الدرقية

    قد يؤدي وجود اضطرابات في الغدة الدرقية إلي تأخر الدورة الشهرية لأنها تتسبب في حدوث خلل في الهرمونات لدي المرأة.

  3. الاضطرابات الهرمونية

    قد يؤثر وجود خلل في الهرمونات لدي المرأة مثل هرمون الحليب إلي تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها.

  4. الإجهاد والعصبية

    يُساعد شعور المرأة بالإجهاد الزائد والانفعال والعصبية فى تأخر الدورة الشهرية نتيجة التأثير على الهرمونات المسئولة عن نزول الحيض.

  5. اضطرابات الطعام

    تؤثر اضطرابات تناول الطعام مثل فقدان الشهية أو تناول الأكل بشراهة عليها للمرأة وتتسبب في تأخرها, كما أن تناول الأطعمة الغير صحية تؤثرعلى نزولها أيضًا.

كم يوم يمكن أن تتأخر الدورة الشهرية بدون حمل

تعاني العديد من النساء من وجود دورة شهرية متأخرة لديها للعديد من الأسباب وتتراوح المدة الزمنية للدورة الشهرية بين 26 و35 يومًا, ويمكن للمرأة معرفة تأخر نزول الدم من خلال معرفة موعد الحيض وعدد الأيام التي يستمر فيها نزول الدم.

ومن الممكن أن يتأخر نزولها بدون حمل لمدة 7 أيام من الوقت المتوقع لنزولها ولكن في حال تأخرها لأكثر من أسبوع فهناك احتمالية كبيرة على وجود حمل.

علاج تأخر الدورة الشهرية بالأعشاب

يوجد الكثير من الأعشاب التي تُساهم في علاج تأخرها وعدم انتظامها وهي:

  1. البقدونس

    يُعتبر البقدونس من أهم الأعشاب التي تعمل على تنظيف الرحم لاحتوائه على مضادات الأكسدة مما يُساعد على تنظيم نزولها.

  2. الكركم

    يُساهم الكركم في علاج تأخرها لاحتوائه على عناصر غذائية هامة مما يُساعد على تنظيم الهرمونات الأنثوية, كما أنه يعمل على تخفيف ألم وتقلصات الحيض.

  3. الكمون

    يُساعد الكمون على علاج تأخرها لقدرته الهائلة على طرد السموم والغازات من الجسم مما يعمل على تسريع نزول دم الحيض.

هل تأتي الدورة الشهرية أثناء الحمل في الشهر الأول

لا يمكن أن تأتي الدورة الشهرية للمرأة خلال فترة حملها وخاصة في الشهر الأول ولكن تعاني بعض النساء من وجود نزيف ولكنه يختلف عن نزيف الدورة الشهرية ويمكن معرفة الفرق بينهما من خلال لون الدم حيث يتميز دم النزيف بأنه قليل ولونه بني داكن أما دم الحيض يكون غزير ولونه فاتح.

ويكون هذا النزيف نتيجة للعديد من الأسباب وهي التصاق البويضة في بطانة الرحم, الحمل خارج الرحم, الإجهاض, التغيرات التي تحدث في الرحم ووجود التهابات في المهبل أو الرحم.

5/5 - (1 صوت واحد) تفضلي بتقييم هذا الموضوع (لستِ بحاجة إلى تسجيل)