الفرق-بين-الفيلر-والترميم

الفرق بين الفيلر والترميم

فيلر الشعر هو أحد المستحضرات الحديثة المستخدمة في علاج مشاكل الشعر المختلفة، وهو عبارة عن مجموعة من المواد الطبيعية التي يتم حقنها داخل الشعر، للتخلص من التجعد والتقصف والتساقط وزيادة كثافة الشعر وتقويته، ويعمل أيضًا على تقليل تلف الشعر وهيشانه، ما يجعله يبدو صحيًا ولامعًا، وايضاً هناك ما يسمى الترميم وسنستعرض معكن المزيد من التفاصيل حول الفرق بين الفيلر والترميم على حدى.

يتكون الفيلر من تركيبة فعالة من الأحماض والزيوت الطبيعية مثل حمض الهيالورونيك الذي يساعد على تعزيز رطوبة الشعر والاحتفاظ بنسبة الماء الموجودة داخل البصيلات، ويحسن أيضًا من وصول العناصر الهامة كالفيتامينات والمعادن إلى فروة الرأس، ما يعزز نموه بشكل طبيعي ويمنع تساقطه.

ويحتوي أيضًا على مادة الكيراتين التي تعمل على تغليف بصيلات الشعر وحمايته من العوامل المختلفة التي قد تؤثر فيها وتتسبب في ضعفها وتساقطها، زيت الأرجان الفعال في ترطيب الشعر وحمايته من الجفاف، بالإضافة إلى مركب الزانثالين الذي يساعد على فرد ألياف الشعر ومنحها القوة والمرونة والتخلص من الشعر المتقصف والمتهالك.

ويتوافر الفيلر في 3 أنواع وهما الفيلر العلاجي الذي يعمل على علاج تقصف الشعر وتلفه وتساقطه وزيادة كثافته، فيلر تلوين الشعر الذي يساعد في علاج الشعر وصبغه في نفس الوقت، وفيلر فرد الشعرالذي يتميز بقدرته على علاج التقصف والهيشان وتمليس للشعر لاحتوائه على وجود مادة تعمل على فرد الشعر وجعله أملس.

فوائد فيلر الشعر

  1. يعمل على تغذية الشعر وإمداد البصيلات وفروة الرأس بالعناضر الضرورية لنموها بشكل صحي.
  2. يلعب دورًا فعالاً في ترطيب الشعر وحمايته من الجفاف والتلف.
  3. يقضي على تساقط الشعر ويزيد من قوته ومرونته.
  4. يساعد على ملء الفراغات الموجودة في الشعر، ما يجعله أكثر كثافة.  
  5. يغلف خصلات الشعر من الجذور حتى الأطراف، ويحميها من التلف والتقصف.
  6. يعالج الشعر الخفيف ويقضي على ضعفه وهيشانه.
  7. يزيد لمعان الشعر ويكسبه البريق والحيوية.
  8. يساهم في تحفيوز نمو الشعر وزيادة طوله.
  9. يحمي الشعر من أشعة الشمس الضارة والعوامل البيئية الأخرى.

أضرار فيلر الشعر

  1. قد يؤدي إلى ظهور أعراض تحسسية لمن يعانون من الحساسية الزائدة تجاهه مكوناته.
  2. الشعور بألم بسيط أثناء حقن الفيلر في فروة الرأس.
  3. قد يتسبب في الشعور بالحكة والاحمرار والتورم قليلًا.
  4. من الممكن أن لا يستمر لفترة طويلة على الشعر في حالات الشعر المصبوغ.

طريقة تطبيق الفيلر على الشعر

  1. في البداية يتم غسل الشعر جيدًا بالشامبو الخاص به للتخلص من أي أتربة أو زيوت أو شوائب متراكمة عليه.
  2. يتم تقسيم الشعر إلى أجزاء متساوية ووضع مادة الفيلر عليه بنفس طريقة فرد الصبغة، مع ضرورة التأكد من وصول المادة إلى كافة خصلات الشعر.
  3. يترك الفيلر على الشعر حتى يجف بشكل تام، وذلك لمدة تتراوح بين 20 إلى 40 دقيقة.
  4. لا يتم استخدام مكواة الشعر بل ستقوم بصيلات الشعر بامتصاص الفيلر بنفسها.
  5. يتم غسل الشعر جيدًا وستظهر نتائجه بشكل فوري، ومن الممكن أن يحتاج الشعر إلى تكرار جلسة فيلر كل فترة للوصول إلى نتيجة مثالية.

ترميم الشعر 

ترميم الشعر هي إحدى التقنيات الحديثة المستخدمة في علاج الكثير من مشاكل الشعر، مثل التقصف والتساقط والجفاف والتلف والتجعد، حيث يقوم الطبيب بتحديد المشكلة التي يعاني منها الشعر وعلى أساس يحدد تقنية ترميم الشعر الأنسب لحل المشكلة، والتي تشمل العلاجات الكيميائية والطبيعية، وهنا يتضح جوهر الفرق بين الفيلر والترميم .

وتتعدد الطرق التي تساعد على ترميم الشعروتتمثل في ترميم الشعر بالكولاجين، ترميم الشعر بالبروتين، ترميم الشعر بالزيوت الطبيعية، وترميم الشعر بالفيلر.

ويساعد ترميم الشعر التالف في التخلص من الجفاف والتقصف والتجعد، ومنحه الرطوبة والنعومة واللمعان، بالإضافة إلى حماية بصيلات الشعر من الضعف والتساقط والآثار الضارة الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس ووسائل التصفيف المختلفة.

فوائد ترميم الشعر

  1. يساعد على إصلاح الشعر التالف ومنحه القوة واللمعان.
  2. يساعد على تغذية الشعر وفروة الرأس بشكل فعال.
  3. يزيل الخلايا الميتة من فروة الرأس.  
  4. يحسن من امتصاص العناصر المغذية في فروة الرأس.
  5. يرطب الشعر بعمق ويزيد من نعومته ولمعانه.
  6. يقوي خصلات الشعر ويمنع تقصفها وضعفها وتساقطها.
  7. يعمل على تكثيف الشعر وجعله أكثر سمكًا وأكثر صحة. 
  8. يحفز نمو الشعر بشكل طبيعي ويحميه من التساقط.
  9. يقضي على تجعد الشعر وهيشانه ويزيل قشرة الرأس.
  10. ينشط الدورة الدموية في فروة الرأس ويحسن وصول الدم والأكسجين إليها.

أضرار ترميم الشعر

  1. قد يؤدي إلى حدوث نزيف خفيف وتورم في فروة الرأس.
  2. قد يتسبب في الشعور بالحكة والاحمرار قليلًا.
  3. زيادة ليونة فروة الرأس.

طريقة ترميم الشعر

تختلف طريقة ترميم الشعر عن الفيلر من حيث التقنية المستخدمة في العلاج والتي تتمثل في الآتي:

  1. ترميم الشعر بالكولاجين

    يحتوي الكولاجين على العديد من العناصر الضرورية لصحة الشعر مثل الأحماض الأمينية كالجلايسين، الهيدروكسي برولين، البرولين والأرجينين، التي تقضي على تلف الشعر وتحفز فروة الرأس على إنتاج بصيلات جديدة أكثر قوة وصحة.

    ويتم حقن الكولاجين في فروة الرأس ويدوم مفعوله لفترة تصل إلى 4 أشهر، حسب العناية بالشعر ومدى التلف به، ويساهم ترميم ترميم الشعر بالكولاجين في تقوية الشعر ومحاربة التكسر والتقصف والتلف، تنعيم الشعر والقضاء على تجعده وهيشانه، بالإضافة إلى حمايته من العوامل البيئية المختلفة.

  2. ترميم الشعر بالزيوت الطبيعية

    تلعب الزيوت الطبيعية دورًا فعالًا في ترميم الشعر وتغذية بصيلاته من الجذور حتى الأطراف، فهي ترطب الشعر بعمق وتقضي على مشاكله المختلفة مثل التقصف والتكسر والتلف والهيشان، فضلا عن محاربة تساقط الشعر وتعزيز نموه بشكل صحي.

    ويمكن ترميم الشعر باستخدام الزيوت الطبيعية عن طريق عمل حمام الزيت الساخن من نوع زيت واحد أو مزيج من الزيوت مثل زيت الزيتون، زيت اللوز، زيت جوز الهند، زيت الجوجوبا، زيت الأرغان، ويتم تسخين الزيوت قليلًا على النار قبل تطبيقها على الشعر، ثم تركها لمدة ساعتين على غسلها بالماء.

  3. ترميم الشعر بالفيلر

    ترميم الشعر بالفيلر من أفضل العلاجات الفعالة في علاج تساقط الشعر، حيث تعمل على تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس، تحفيز بصيلات الشعر على النمو، والذي يعتمد على 7 أنواع من الببتيدات الحيوية التي تساعد على زيادة كثافة الشعر وسمكه ومنع تساقطه، كما أنه يقضي على الشعر التالف والمتقصف، ويعزز نمو الشعر من جديد.

    ويتم حقن مركب الفيلر في فروة الرأس، ويمكن استخدام فيلر ترميم الشعر لمن يعانون من داء الثعلبة أو ترقق الشعر، أو تساقطه، حيث يساهم في تحفيز نمو الخلايا الجذعية في الشعر، تغذية الشعر وزيادة طوله وكثافته، والتخلص من الشعر التالف وتكوين بصيلات صحية جديدة.

  4. ترميم الشعر بالبروتين

    البروتين من العلاجات المستخدمة في ترميم الشعر بشكل كبير، لقدرته على تغذية الشعر بعمق وتقويته وتعزيز مستويات الرطوبة به، فهو يزيل خلايا الجلد الميت من فروة الرأس، ويحسن من نسبة البروتين الطبيعي الموجود داخل بصيلات الشعر، ما يعمل على نمو الشعر بشكل صحي وتكوين خصلات جديدة.

    وتتوافر تقنية ترميم الشعر بالبروتين في العديد من الأنواع بحسب درجة التلف التي يعاني منها الشعر، وهي تلعب دورًا هامًا في إعادة بناء الشعر التالف، تنعيم الشعر ومنحه اللمعان والحيوية، تكثيف الشعر ومحاربة تساقطه، ما يكسبه القوة والطول، فضلا عن تغليف بصيلات الشعر وحمايتها من العوامل المختلفة مثل أشعة الشمس الضارة وأدوات التصفيف والحرارة.

5/5 - (1 صوت واحد) تفضلي بتقييم هذا الموضوع (لستِ بحاجة إلى تسجيل)